منوعات

متى يؤخذ الكلوميد للحمل بتوأم

متى يؤخذ الكلوميد للحمل بتوأم، فهي من إحدى العلاجات المنشطة للمبايض والفعالة في علاج تأخر الإنجاب لدى السيدات، أو الحمل المتعدد، وبما أن الأمومة والإنجاب هما حلم كل سيدة وفتاة مقبلة على الزواج، وخاصة التي ترغب في الحمل بتوأم، لذا وعبر سوف يتم مناقشة مجموعة من الأدوية التي تساهم في فرص الحمل المتعدد، والتي نجد منها حبوب الكلوميد، كما سيتم تناول ماهية عقار كلوميد، وفوائده وأضراره.

ما هو دواء الكلوميد ودواعي استعماله؟

يعرف الكلوميد (بالإنجليزية: CLOMID)، على أنه عبارة عن عقار طبي يستخدم بهدف زيادة الخصوبة عند المرأة وتنشيط البويضات وعلاج العقم، حيث يعتبر هو أولى العلاجات التي تستخدم في معالجة العقم وتكيس المبايض الذي يمنع حدوث الإباضة بصورة طبيعية، كما أنه هو الاسم التجاري للمادة الدوائية الفعالة كلوميفين سيترات، وهي واحدة من العلاجات المسؤولة والفعالة في علاج ضعف الإخصاب والعقم المؤقت الناتج عن بعض الأمراض، ومن الجدير بالذكر هنا أنه يستخدم بهدف الحصول على أكثر من طفل، بسبب تأثيره على تعزيز الإباضة.

طريقة استخدام كلوميد للحمل بتوأم

يتم تناول عقار كلوميد عن طريق الفم، مع مراعاة استشارة الطبيب في الاستخدام والجرعات للحصول على حمل متعدد، والمتابعة معه قبل وأثناء فترة العلاج، وذلك لتجنب أي أعراض جانبية للدواء، وإلحاقًا لذلك سوف يتم توضيح طريقة استخدام أقراص كلوميد في الآتي:

  • تنصح المرأة التي ترغب في الحمل بتوأم الالتزام بالمواعيد والجرعات الموصي بها.
  • يوصي لزيادة فرص الإنجاب المتعدد ممارسة الجماع في أيام التبويض.
  • إمكانية البدء بدورة علاجية تالية بعد مرور 30 يومًا من الدورة الأولى.
  • يتم أخذ الدواء من اليوم الخامس بعد الدورة الشهرة، ولمدة خمسة أيام، حيث تحدث الإباضة ابتدائًا من اليوم السابع حتى العاشر من تناول العلاج.
  • عادة ما يوصي الطبيب بما لا يتجاوز عن ثلاثة دورات، ولكن في بعض الأحيان تصل إلى خمسة.
  • ضرورة إيقاف العلاج عند حدوث حما ومراجعة الطبيب.

متى يؤخذ الكلوميد للحمل بتوأم

كما ذكرنا أن دواء كلوميد يعمل على تحفيز المبايض، فإن ما يوصي به الأطباء هو الالتزام بالجرعات المحددة في الوقت الموصي به، وذلك لزيادة فرص الحمل المتعدد، ففي الغالب يتم أخذ حبوب كلوميد في اليوم الخامس من الطمث لمدة خمسة أيام، مع زيادة ممارسة العلاقة الحميمة أثناء هذه الفترة، حيث تحدث الإباضة من اليوم الخامس حتى اليوم العاشر من تناول الجرعات، وبما أن الكلوميد يعمل على تحفيز نشاط المبايض فإن فرص الحمل تكون مرتفعة في هذه الفترة.

كم حبة كلوميد للحمل بتوأم

من المتعارف عليه من متخصصين الطب النسائي، أنه يتم البدء بأقل جرعة وهي قرص واحد يوميًا، ثم يتم الزيادة تدريجيًا على حسب الحالة وما يراه الطبيب، فقد يتم وصفه بمعدل قرص واحد أو اثنان، أو ثلاثة وقد تصل إلى أربعة حبات فاليوم، قرصين صباحًا وقرصين مساءً.

فحوصات قبل استخدام دواء كلوميد للحمل المتعدد

يتوجب على المرأة التي ترغب في الحمل بتوأم إجراء بعض الفحوصات الطبية اللازمة، والتي من أهمها فحص الحمل للتأكد من عدم وجود حمل، حيث يعمل كلوميد على حدوث عيوب خلقية بالجنين إذا ما تم تناوله في فترة الحمل، كما أن هناك مجموعة من الفحوصات التي يجب على الطبيب القيام بها للتأكد من صحة الأم وعدم وجود أي أمراض أو مشاكل صحية تمنع من الحمل المتعدد، ومن أبرز وأهم هذه الفحوصات ما يلي:

  • القيام بفحص منطقة الحوض قبل كل دورة تنشيط بالكلوميد.
  • طلب الطبيب من السيدة تسجيل درجة حرارة الجسم كل صباح يوميًا، لكي يتم التنبؤ أو حساب وقت الإباضة من كل للمريضة.

فوائد حبوب كلوميد للحمل بتوأم

يتم استخدام حبوب كلوميد من أجل الحصول على حمل بأكثر من جنين، ويرجع السبب لذلك نتيجة لدوره الفعال في تنشيط المبايض كالآتي:

  • تعمل على تعزيز نشاط هرمون الأستروجين، وهو المسؤول عن عملية تأخر الإنجاب.
  • معالجة مشاكل التبويض التي تحجب حدوث فترة الإباضة، والناتجة عن المبايض، ومتلازمة المبيض المتعدد.
  • رفع نسبة الخصوبة عند السيدات وتحفيز ، ويتم ذلك عن طريق تنشيط الهرمونات المسؤولة عن فترة التبويض.
  • كما تساعد في وقت التخصيب على إطلاق أكثر من بويضة نتيجة عمل الهرمون الملوتن، مما يترتب عليه زيادة فرص الإنجاب المتعدد.
  • تساهم على تنشيط التبويض والحويصلات داخل المبيض، وبالتبعية يقوم هرمون بدفع البويضة داخل الرحم وإتمام عملية التخصيب بالحيوانات المنوية.

موانع استعمال عقار كلوميد للحمل بتوأم

توجد بعض الحالات التي تمنع من استخدام دواء كلوميد ومنهم ما يلي:

  • المرأة الحامل لأنه يمكن أن يسبب بعض المشاكل للجنين، وكذلك أثناء الرضاعة لأنه سوف يصل للطفل أثره فالحليب.
  • من يعاني من الحساسية لدى أي مكونات من المكونات الداخلة في تركيبة العقار.
  • وجود أي مشاكل في الغدة الدرقية والكظرية، وتكيس المبايض غير المتعدد.
  • في حالات ال العادي والمزمن، لأنه يزيد من الاكتئاب.
  • في حالة النزيف المهبلي مجهول أو نزيف الرحم، أو أورام وأي مصدر هرموني.
  • وجود اضطرابات في الكبد أو أي مشاكل كبدية سابقة، لعدم الإضرار به.

أضرار الكلوميد للحمل بتوأم

كما أن لدواء كلوميد فوائد فهو كباقي العلاجات الأخرى التي لها بعض الأضرار وخاصة عند الاستعمال لمدى طويل ومنها:

  • تزايد نمو ألياف الرحم، بالإضافة إلى دراسة أوضحت تعرض بعض الحالات لسرطان الغدة الدرقية.
  • زيادة خطر التعرض لسرطان الرحم، وخاصة عند الاستخدام لمدى بعيد، لذا ينصح بعدم الإكثار عن 6 دورات.
  • مضاعفة احتمالية الحمل خارج الرحم.
  • ارتفاع الدهون الثلاثية، وخاصة لمن لديهم تاريخ وراثي أو يعانون منها من ذي قبل.

الآثار الجانبية لحبوب كلوميد ومضاعفاتها

توجد بعض الأعراض الجانبية الناتجة عن استعمال الكلوميد، منها ما قد يزول فور توقف العلاج، ومنها ما هو خطير كالآتي:

  • تقلب المزاج والشعور بالاكتئاب.
  • الرغبة الشديدة في النوم وعدم القدرة على ممارسة المهام الحياتية.
  • آلام ووخز عميق بالثدي، وكذلك آلام وانتفاخ البطن.
  • حدوث نزيف مهبلي غير طبيعي، علاوة على وجود مخاط سميك بالرحم أو جفاف المهبل.
  • اصفرار العينين وعدم وضوح الرؤية.
  • التأثير على الهرمونات، مما يعمل على إحداث تغيرات هرمونية.
  • ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة والتعرق الشديد وزيادة نبضات القلب.
  • الشعور بالصداع الدائم والمستمر وتعب عام.
  • زيادة الوزن نتيجة لتضخم حجم البطن.

عوامل الحمل بتوأم

تختلف طبيعة وفسيولوجية النساء كل واحدة منها عن الأخرى، حيث نجد أن منهم من تزداد فرص احتمالية حملها المتعدد بأكثر من طفل عن غيرها، ويرجع ذلك لمجموعة من العوامل أو عدة أسباب والتي من أهمها ما يلي:

  • الحوامل التي لها تاريخ وراثي بالحمل المتعدد الأجنة.
  • الحامل التي سبق لها الحمل بتوأم من قبل.
  • المرأة فوق سن الثلاثين أكثر عرضة من غيرها بالحمل بتوأم.
  • المرأة التي يزيد وزنها عن الحد المعتاد بأكثر من 25 كيلوجراماً.
  • الحوامل التي يزيد طولهم عن الحد المتوسط.

نسبة نجاح كلوميفين والحمل بتوأم

يجب متابعة الطبيب والتأكد من عدم وجود أي معوقات تمنع المرأة من الحمل المتعدد، لعدم المخاطرة بحياة الأم أو الأجنة، فقد تعمل حبوب كلوميفين على تعزيز هرمون الغدة النخامية التي تحفز عملية الإباضة، حيث نجد أن آلية عمله التي تحث على تحفيز المبايض وخروج أكثر من بويضة في آن واحد، قد تؤدي إلى احتمالية الحمل ، فنجد أن نسبة حدوث الحمل بتوأم بعد استخدام أقراص كلوميد قد تصل إلى ما يعادل 7%، بينما تصل نسبة المتعدد إلى أقل من 0.5%.

أدوية تساعد في الحمل بتوأم

توجد بعض الأدوية المماثلة لكلوميد، حيث تعمل على زيادة نسبة الخصوبة للمبايض، مما يعزز من فرص الإنجاب بتوأم ومنها:

  • عقار كلوميفين Clomiphene: تتمثل نسبة نجاحه للحمل بتوأم 12%، حيث يعمل على زيادة تحفيز الهرمونات المسؤولة عن عملية الإباضة.
  • عقار غونادوتروبين: وهي عبارة عن مجموعة من الحقن ال التي تعمل على زيادة الخصوبة للمبايض، وإطلاق أكثر من بويضة في نفس الشهر، مما يزيد من فرص الحمل بتوأم، وقد تصل نسبة نجاح الحمل به إلى 30%.

طرق أخرى تساعد على الحمل بتوأم

هناك مجموعة من الطرق الأخرى والأكثر أمانًا على صحة المرأة لزيادة فرص الحمل بتوأم بجانب حبوب كلوميد ومنها:

  • الحفاظ على هرمونات الجسم من الخلل، عن طريق الابتعاد عن الإجهاد والضغط النفسي، والحرص على الهدوء.
  • ينصح باتباع نظام غذائي مفيد وصحي.
  • تناول أعشاب منشطة للمبايض مثل، الحلبة والقرفة، وكذلك الأعشاب التي تعمل على تنشيط المبايض لاستقبال الحيوانات المنوية، مثل الجنسنج وجذور العرقسوس.
  • تناول الأطعمة التي تساعد في ارتفاع هرمون الخصوبة مثل، الأسماك البحرية.
  • ممارسة العلاقة الحميمة بمواعيد منتظمة.
  • يوصي بتناول جرعات كبيرة من الفيتامينات المفيدة للجسم، وخاصة فيتامين B، C.

وبعد أن تم تناول الحديث عن ماهية دواء كلوميد، وفوائده والأضرار الناتجة عنه، نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، والذي تم تسليط الضوء فيه على الإجابة حول سؤال متى يؤخذ الكلوميد للحمل بتوأم، كما قد تم التطرق إلى الطريقة التي يتم بها استخدام الكلوميد.

السابق
من هو زوج أماني الحناتي؟
التالي
متى يبدأ الطفل في الجلوس وكيف يمكن مساعدته؟

اترك تعليقاً