منوعات

علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول

علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول وفعال للغاية، فهذا المستخلص الذي يخرج من شجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين تحمل فوائد جمة وجليلة للبشرية، فلا شيء يعادل حصول المرء على أسنان قوية ونظيفة، بيد أن الأسنان الضعيفة المسوسة والتي يتراكم عليها الجير، ومن خلال موقع سنلقي الضوء على التهابات اللثة وما الأسباب التي تجعل الجروح تتفاقم، كما سنعرض حلول فعالة من المنزل للتخلص من الألم.

التهابات اللثة

تتراكم الترسبات وبقابا الطعام، والبلاك الذي هو عبارة عن مادة لزجة على اللثة والأسنان مسببة الالتهاب، وتخلق بيئة مثالية لنمو البكتريا مسببة أعراض غير مريحة وتعرض الأسنان للسقوط كنتيجة لذلك، ومن أشهر الأدوات المستخدمة في تنظيف الأسنان الفرشاة والمعجون المناسب وكذلك الخيط للتخلص من البقايا الملاصقة للأسنان والمحشورة بين ثناياها، ولكن ماذا عن علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول، هل حصقُا يجدي نفعًا؟

أسباب ظهور التهابات اللثة

الإهمال في تنظيف الأسنان يسبب تراكم البلاك والمواد اللزجة على اللثة، يعتبر المتهم الأول والمسبب للكثير من أمراض والتهابات اللثة، والكثيرون يعلمون الضرر الواقع على اللثة من كثرة الالتهاب، وهو الانحسار الذي يتبعه تآكل لعظام الأسنان وتحركها، ومنه بدء العد التنازلي للتساقط، بالإضافة لعدد من الأسباب والتي نفردها على النحو التالي:

  • التدخين.
  • الحمل.
  • التغيرات الهرمونية.
  • تذبذب إفرازات الغدة الدرقية.
  • ضعف المناعة.
  • التهابات المعدة والجهاز الهضمي بشكل عام.
  • مرض السكري.
  • الإصابة بمرض السرطان.
  • نقص فيتامين سي.
  • يحدث التهاب اللثة كآثار جانبية لحبوب منع الحمل.
  • نقص حمض الفوليك في الدم.
  • آثار جانبية لأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • عدم التغذية السليمة.
  • الإصابة بالأنيميا وعدم اتباع حمية غذائية سليمة.
  • الإصابة بالفيروسات ومرض هيربس.

علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول

اللثة تحتاج للكثير من العناية لضمان حفظ وصحة الأسنان، حيث أن البكتريا التي تنمو في سائر أنحاء اللثة تسبب كثير من الضعف وتسبب النزيف الدائم، ما ينعكس على صحة الأسنان بالأضرار العديدة، يستخدم زيت الزيتون كعلاج لمشاكل اللثة وأهمها الالتهابات، حيث يعرف بأنه سريع المفعول بالإضافة لمزاياه وفوائده العديدة لصحة الفم، حيث يمنع تراكم الجير والبلاك مرة أخرى بعد استخدامه، ويمنع كذلك تسوس الأسنان، كذلك أثبتت فاعلية زيت الزيتون الكبيرة في تبييض الأسنان.

فوائد المضمضة بزيت الزيتون

علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول له فاعلية كبيرة بالتحديد في حال تنفيذ آلية المضمضة بزيت الزيتون؛ حيث يحتوي زيت الزيتون على مادة الفينولات التي لها باع طويل في التخلص من الأنسجة الضارة، كما أنها تساهم في القضاء على الفطريات والبكتريا شائعة الوجود في اللثة والأسنان، أيضًا مادة الكلورهكسيدين التي تستخدم في الكثير من مستحضرات المضمضة التجارية، تتوافر بقوة في زيت الزيتون، وهي مادة تساعد في منع نزيف اللثة وتقلل من الالتهاب والاحمرار، كما أنها تساعد في تنظيف الأسنان، ومن أفضل فوائدها أنها تساعد في تحسين الدورة الدموية وتنشطها.

كيف يتم استخدام زيت الزيتون في الأسنان

بعد التعرف على علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول، بقي لنا التعرف على طريقة استخدامه، ونذكرها على النحو التالي:

  • يتم إضافة قطرتين من زيت الزيتون على فرشاة الأسنان، ويتم فرك الأسنان بها جيدًا لمدة من 5-7 دقائق، لا يتم غسل الأسنان بعدها؛ بل يتم الانتظار حتى مرور ثلث ساعة بعدها يتم شطفها بالماء الفاتر.
  • المضمضة بزيت الزيتون خيار مثالي أيضًا، يمكن تناول ملعقة كبيرة منه ومضمضة الفم جيدًا، ويتم بعدها غسل الأسنان واللثة بالماء الدافئ.

نصائح لتجنب مشكلات اللثة والأسنان

الوقاية دائمًا خير من العلاج؛ لذلك دائمًا ما ينصح باتخاذ خطوات تدبيرية مسبقة تحول بين حدوث المشكلة، حينها لن يضطر المرء للبحث عن وسائل وحلول، وفي التالي نعرض عدد من النصائح التي من شأنها تجنيب المرء مشاكل اللثة والنزيف، ومشكلات التسوس بشكل عام:

  • غسل الأسنان دائمًا بمعجون مناسب لطبيعة الأسنان على الأقل مرتين في اليوم.
  • إذا كانت طبيعة المرء تميل لتناول الحلويات دائمًا ينصح بغسل الأسنان بعد كل وجبة.
  • من المهم إدراج غسول الفم، أو سائل المضمضة لروتين العناية بالفم والأسنان.
  • يجب استخدام الخيوط الطبية للتخلص من بقايا الطعام التي من الممكن أن تنحشر بين الأسنان والضروس.
  • يجب على المرء التوقف في الحال عن التدخين.
  • يجب أيضًا التقليل من تناول السكريات شيئًا فشيئًا حتى يعتاد المرء على الاستغناء عن السكريات ويعتمد على المحليات الطبيعية المعتدلة في الخضر والفاكهة.

وسائل علاج اللثة بمواد طبيعية

يسعى مريض الأسنان للبحث عن وسائل وطرق طبيعية للتخلص من نزيف اللثة، وتقوية الاسنان،  وأشهرها علاج التهابا باللثة بزيت الزيتون سريع المفعول، وفيما يلي نعدد الطرق في هذا:

محلول الملح

أثبتت الدراسات قدرة محلول الملح على التخلص من التهاب اللثة، حيث أن الملح في حد ذاته مطهر طبيعي عالي الجودة وسريع المفعول، وفيما يلي نسرد أهم فوائده:

  • يساعد على التئام جروح اللثة بشكل سريع.
  • يحسن من رائحة الفم الكريهة؛ والتي يشيع حدوثها عند مرضى اللثة وتسوس الأسنان.
  • يقضي على الجراثيم والميكروبات في الفم، ويمنع تكاثرها.
  • يقلل من آلام الأسنان واللث، كما يساعد على التخلص من بقايا الطعام المترسبة على الأسنان وبين ثناياها.

الليمون لعلاج اللثة الملتهبة

يزخر الليمون بفوائد عديدة للبشرة وللجسم بصفة عامة، ولكن الجديد أنه يحمل فوائد جمة للأسنان وعلاج مشكلاتها ومشكلات اللثة، بل تفوق فاعليته أعتى وأكثر مستحضرات علاج الأسنان طبيًا فاعلية، وعلى رأسها مادة الكلورهيكسدين، وفيما يلي نسرد مزايا وفوائد الليمون للأسنان:

  • يساعد عصير الليمون على التخلص من البلاك المتراكم على اللثة والأسنان.
  • يقلل من الالتهابات.
  • يخفف من آلام اللثة والأسنان.
  • يساعد في منع الإصابة بالفطريات فهو مصدر غني لفيتامين سي صديق المناعة الصدوق، وقاهر الجراثيم والعدوى.

الثوم

الثوم له خصائص مضادة للفطريات والجراثيم، ويعتبر مضاد حيوي قوي دون آثار جانبية؛ لذلك فهو يقاوم العدوى التي تسبب الاحمرار والتهاب اللثة، كما يعمل الثوم كعائق لإعادة تكون البيئة الملائمة لنمو الجراثيم مرة أخرى، أما عن طريقة الاستخدام يتم هرس فص من الثوم مع كمية مناسبة من الملح، ودهن المنطقة المصابة بهذه العجينة وتترك ريثما تمتصها اللثة، وحينها يتم غسل الأسنان بالماء الدافيء.

صودا الخبز

تعتبر صودا الخبز مثالية لحد كبير في التخلص من الجراثيم بفضل مكوناتها المضادة للجراثيم، وقدرتها على التخلص من البكتريا ومعادلة درجة حمضية الفم، وتخفف بشكل فعال من الالتهابات وتهدأ الألم، يمكن تكوين معجون من صودا الخبز والماء واستخدامه كمعجون أسنان للحصول على أكبر استفادة، ويتم غسل الاسنان بالمعجون الجديد مرتين في اليوم.

غسول منزلي للمضمضة

من المهم أن يحرص المرء على تضمين الغسول الخاص بالأسنان لروتين العناية اليومي كحركة وقائية للتخلص من الجير والبلاك ومن تراكمهما مرة أخرى، وفيما يلي نوضح أشهر أنواع الغسول الملائم للأسنان بمكونات طبيعية منزلية:

  • غسول زيت جوز الهند فعال بدرجة كبية لعلاج التهاب الأسنان والنزيف، ويمكن استخدامه كمضمضة في الفم.
  • زيت الأريميديادي مميز وفعال في علاج مشكلات اللثة والأسنان، ويستخدم أيضًا كغسول أو مضمضة.
  • غسول ورق الجوافة له باع طويل في التخلص من التراكمات الجيرية والبلاك، يمكن غسل به الأسنان ويستخدم كمضمضة.
  • يستخدم شاي المريمية كغسول فعال للتخلص من الجراثيم والبكتريا الفموية التي تسبب العدوى والالتهاب، ويعتبر غسول ملائم لكل أنواع اللثة والأسنان.
  • زيت الخردل أيضًا يمنح الارتياح في الفم؛ حيث يزيل الألم ويخفف الالتهاب، وهو مفيد للثة أيضًا حيث يحتوي على فيتامين ك، وفيتامين أ وسي، بالإضافة لعدد من المعادن مثل الكبريت والنحاس والحديد والمنجنيز.
  • غسول الصبار يعتبر فعال لأقصى حد؛ فمن المعروف أن للصبار خواص مطهرة تعمل ضد الجراثيم، يمكن استخدام محلول مستخدم به هلام الصبار، أو استخدام الجل بشكل مباشر على اللثة والأسنان.
  • المضمضة بخل التفاح تعود بالفوائد الجمة لما له من خصائص مقاومة للبكتريا، كما أنه يحتوي على فيتامينات أ وب وفيتامين سي، ويمكن الفم من التخلص من الجير والرواسب، ويمكن عمل محلول من خل التفاح يستخدم كغسول؛ حيث يتم خلط ملعقة صغيرة مع كوب من الماء الدافئ.

علاج التهابات اللثة بالأعشاب

أثبتت الأعشاب فاعليتها في علاج عدد من الأمراض، ولا تقل فاعليتها في علاج أمراض اللثة والأسنان، ولحسن الحظ هناك عدد كبير من الأعشاب التي يمكنها علاج مشكلات الأسنان واللثة، وتعطي نتائج كبيرة تضاهي المستحضرات الطبية؛ بل وفي بعض الأحيان تتفوق عليها، نذكر منها التالي:

الكركم

يتميز الكركم بقدرته الكبيرة على التخلص من البلاك، كما أنه يمنع النزيف ويساهم في التخلص من الالتهابات بفضل مادة الكركمين، كما أنه يساهم في منع الاحمرار الذي ينتج بسبب كثرة الالتهابات، هذا شريطة تأكد المرء من أنه لا يعاني من الحساسية ضد مادة الكركمين.

القرنفل

يعد القرنفل العشبة الأشهر في علاج الأسنان والتهابات اللثة؛ حتى أن أشهر المستحضرات الصيدلانية لعلاج اللثة يتم استخدام فيها القرنفل لزيادة فاعليتها، حيث خلق الله داخل القرنفل مادة تقاوم الفيروسات، وتقلل الالتهابات وتساعد على تخفيف الألم، وتساهم في التخلص من البلاك ومنع تراكمه مرة أخرى مع المداومة على الاستخدام.

متى تكون العلاجات المنزلية للثة غير كافية

على الرغم من كون علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول بالإضافة لعدد من العلاجات المنزلية سابقة الذكر لها كفاءة كبيرة؛ إلا أنه في بعض الحالات وإن كانت نادرة الحدوث غير كافية، حيث يكون الأمر قد تفاقم ولا مجال لعلاج طبيعي، وفي تلك الحالة يجب أن يتدخل الطبيب ليعاين الفم ويرى ما سبب تلك الآلام المبرحة، قد يكون التهاب في أعصاب السن أو التعرض لخراج في اللثة يلزمه عدد من المضادات الحيوية، أو التدخل الجراحي، أيضًا قد يكون الأمر متطور لدرجة لا يسمح معها الإبقاء على السن، والمسارعة لإزالته على الفور، ومن أشهر الأعراض التي تطلب ضرورة التدخل السريع، التعرض للنزف الشديد، وكذلك حدوث تورم شديد وتطور الأمر وعدم استجابته للطرق الفائتة من العلاج.

الاهتمام بالأسنان أمر هام للغاية لذا؛ من المهم أن يهتم المرء باستخدام العلاجات المهمة للتخلص من التهاب اللثة، ويمكن تجربة علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون سريع المفعول كأحد الحلول الطبيعية السريعة، كما يوجد العديد من العلاجات المنزلية صاحبة الكفاءة العالية والنتيجة الفعالة.

السابق
وش الخوات اللي ليا جاني الجوع
التالي
ما هي ضريبة التصرفات العقارية

اترك تعليقاً