منوعات

الفرق بين إسهال كورونا والإسهال العادي

الفرق بين إسهال كورونا والإسهال العادي، مما لا شك فيه أن الإسهال من الأمراض المعوية الخطيرة التي تؤثر على العديد من الأشخاص خاصة وأنه قد يكون عرض من أعراض فيروس كورونا الذي ينتشر في جميع دول العالم ويؤدي إلى الوفاة، فقد يؤدي الإسهال إلى الإصابة بمرض الجفاف المزعج خاصة إذا استمر لعدة أيام متتالية ومن خلال سوف نقوم بتسليط الضوء على الفرق بين إسهال كورونا والإسهال العادي، مع توضيح طرق العلاجية التي يمكن استخدامها للتخلص منه بشكل نهائي.

الفرق بين إسهال كورونا والإسهال العادي

في حال القلق من عدم التفريق ما بين الإسهال المصاحب لفيروس كورونا والإسهال العادي، فهنالك مجموعة من الأعراض المصاحبة لهذا الفيرس والتي تظهر بشكل واضح مع الإسهال، وتظهر هذه الفروق جميعًا في الآتي:

  • تكرار الإسهال: يؤكد العديد من الأطباء المتخصصين أنه إذا زاد تكرار الإسهال عند الشخص لأكثر من ثلاث مرات خلال اليوم الواحد فهذا دليل على إصابته بفيروس كورونا، خاصة وأن الإسهال العادي يقل عن ذلك الحد.
  • إسهال مختلط بالدم: يؤدي فيروس كورونا الخطير إلى نزول البراز خاصة الإسهال مختلطًا بكمية كبيرة من الدم، أما الإسهال العادي فهو لا يختلط بالدم حتى لو كان كمية بسيطة.
  • فقدان السيطرة على الحركات المعوية: يشعر المريض أثناء إصابته بفيروس كورونا بالعديد من الأعراض الخطيرة والتي تحتاج إلى التدخل الطبي، إذ يفقد القدرة الكاملة على التحكم بالجهاز الهضمي أو حركة الأمعاء.
  • التقيؤ والغثيان: يعتبر القيء والغثيان من أكثر الأعراض المصاحبة للإسهال خاصة إذا كان المريض مصاب بفيروس كورونا، وذلك لأن الإسهال العادي لا تصاحبه هذه الأعراض المزعجة.

هل الإسهال من أعراض كورونا

الإجابة نعم، وذلك على الرغم من أن فيروس كورونا يستهدف الجهاز التنفسي للمريض ويؤثر عليه بشكل سلبي، إذ أكدت العديد من الدراسات العلمية الحديثة أن فيروس كورونا لا يستهدف الجهاز التنفسي فقط ولكنه قد يؤثر على الجهاز الهضمي، فيحدث ذلك الأمر لكل 3 من بين 97%، كما أكد العديد من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا أن الإسهال من أول الأعراض التي ظهرت عندهم، وبعد ذلك ظهرت الأعراض الأخرى المرتبطة بهذا الفيروس المستجد، وتظهر هذه الأعراض المصاحبة للفيروس في الآتي:

  • قشعريرة في أجزاء الجسم المختلفة.
  • ألم شديد في الرأس.
  • صعوبة في التنفس وعدم القدرة على القيام بذلك الأمر بشكل طبيعي.
  • التهاب الحلق.
  • فقدان حاستي الشم والتذوق.
  • ألم شديد في أجزاء الجسم المختلفة.
  • ألم في جميع عضلات ومفاصل الجسم.
  • يعالج يصعب تحمله.
  • القيء والغثيان المستمر.
  • سيلان شديد في الأنف.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • إصابة الرئة بالعديد من الأمراض الخطيرة.

متى لا يكون الإسهال من أعراض كورونا

هنالك العديد من الأسباب غير الإصابة بفيروس كورونا والتي تؤدي إلى الإصابة بمرض الإسهال الخطير، وتظهر هذه الأسباب جميعًا في الآتي:

  • العدوى الفيروسية: إذ تؤثر العدوى الفيروسية على الجهاز الهضمي والأمعاء بشكل سلبي، ويعتبر فيروس الروتا من أشهر هذه الفيروسات على الإطلاق.
  • الإكثار من تناول الطعام الملوث: مما يؤدي إلى زيادة الطفيليات الضارة في الجهاز الهضمي.
  • المحليات الصناعية: يؤدي الإفراط في تناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من المحليات الصناعية والتي يصعب على الجسم امتصاصها إلى الإصابة بإسهال شديد وقد يستمر مع المريض لفترة طويلة من الوقت.
  • التدخل الجراحي: يؤدي تعرض المعدة أو الأمعاء لتدخل جراحي خطير إلى الإصابة بالإسهال خاصة إذا قام الطبيب باستخدام الأدوات الطبية الغير معقمة.
  • الأدوية الطبية: يؤدي الإكثار من المضادات الحيوية والتي يعتبر الإسهال من آثارها الجانبية إلى خطر الإصابة بذلك المرض والذي يظهر معه مجموعة كبيرة من الأعراض الجانبية الأخرى.
  • أمراض القولون المختلفة: يعتبر القولون التقرحي، أو القولون المتهيج من أكثر الأنواع التي تؤثر على الجهاز الهضمي وتؤدي إلى الإصابة بمرض الإسهال المزمن.
  • سكر اللاكتوز: إذ يتواجد هذا النوع من السكر بكثرة في الحليب ومنتجات الألبان، ويؤدي تناول هذه المنتجات إلى الإصابة بمرض الإسهال والذي قد يستمر مع المريض لفترة من الوقت.
  • الإكثار من سكر الفركتوز: إذ يتواجد هذا السكر في اليد من أنواع الفاكهة وفي بعض المشروبات الطبيعية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، وينصح الأطباء بعدم الإكثار منها حتى لا تزيد نسبة الإسهال.

المضاعفات الناتجة عن الإصابة بمرض الإسهال

هنالك العديد من المضاعفات والتي قد تنتج عن الإصابة بمرض الإسهال سواء العادي أو المرتبط بفيروس كورونا، وتظهر هذه المضاعفات جميعًا في الآتي:

  • الشعور الدائم بالعطش.
  • جفاف شديد في الحلق والفم.
  • التبول بشكل بسيط جدًا.
  • الشعور الدائم بالإرهاق والتعب.
  • بول داكن اللون.
  • الشعور الدائم بالدوخة والدوار.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم وضوح الرؤية.

طرق الوقاية من الإسهال المعدي

هنالك العديد من الطرق الوقائية التي لابد من الالتزام بها وذلك للحماية من الإصابة بمرض الإسهال المعدي والخطير، وتظهر هذه الطرق جميعًا في الآتي:

  • لابد من غسل اليدين بالماء والصابون بشكل مستمر وذلك قبل تناول الطعام أو حتى قبل ملامسة أي شيء.
  • لابد من فرك الصابون في اليد بشكل جيد ولمدة لا تقل عن 20 ثانية، إذ يساعد ذلك الأمر في قتل البكتريا الضارة والفطريات التي تسبب مرض الإسهال.
  • لابد من الإكثار أو الإفراط في استخدام معقم اليدين أو الكحول، إذ يحتوي على العديد من المواد التي تساعد في قتل السموم والبكتريا الضارة في أسرع وقت ممكن.

ماذا تفعل اذا كنت تعاني من إسهال كورونا

هنالك العديد من الإرشادات والتي لابد من القيام بها جميعًا خاصة إذا كان المريض يظن أنه يعاني من الإسهال المصاحب لفيروس كورونا، وتظهر هذه الإرشادات جميعًا في الآتي:

  • لابد من البقاء في المنزل مع عدم الاختلاط بأي شخص.
  • لابد من استشارة الطبيب المعالج أو المختص في أسرع وقت ممكن.
  • لابد من اتباع جميع التعليمات والإرشادات والتي ينصح بها الطبيب المعالج.
  • ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة ارتداء الماسك الطبي وذلك بعدم انتشار العدوى في إجراء المكان المختلفة.
  • الإفراط في تناول السوائل وذلك لتعويض الجسم والحفاظ على المريض من خطر الإصابة بمرض الجفاف الخطير.
  • لابد من تناول الأكل الصحي والذي يحتوي على نسبة كافية من الخضروات والفاكهة.
  • لابد من تناول الأدوية الطبية أو العقاقير التي ينصح بها الطبيب المعالج وفي أوقاتها المناسبة.

طرق علاج مرض الإسهال

هنالك العديد من الطرق العلاجية التي تساعد في التخلص من مرض الإسهال الخطير في أسرع وقت ممكن، وتظهر هذه الطرق العلاجية جميعًا في الآتي:

  • يعتبر دواء بيبتو بيسمول والانتينال من أفضل العلاجات الطبية التي يمكن تناولها لعلاج الإسهال في أسرع وقت ممكن، ولكن لابد من استشارة الطبيب قبل تناول هذه العلاجات الطبية حتى لا يؤثر على المريض بشكل سلبي.
  • ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة الابتعاد عن المشروبات الكحولية أو التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا الفرق بين إسهال كورونا والإسهال العادي، كما نكون قد أوضحنا مجموعة من النصائح التي تساعد في الوقاية من ذلك المرض الخطير.

السابق
من هو صاحب مسرحية طرطوف
التالي
هل انتصاب الحلمتين من علامات الحمل

اترك تعليقاً